UsIslam

button

The west’s betrayal of Egypt will reap a bitter harvest



Amr Darrag

The international community’s silence on the treatment of Mohamed Morsi and many others by the Sisi regime is both tragic and dangerous



Source: http://www.theguardian.com/commentisfree/2015/jun/19/west-egypt-mohamed-morsi-sisi-regime?CMP=share_btn_wa/





Mohamed Morsi Sentenced To Death



When the former Egyptian president Mohamed Morsi was sentenced to 20 years in April, in a trial internationally condemned as unconstitutional, unfair and deeply politicised, many saw it as a test of the international community’s resolve to stand up to the series of show trials currently under way in Egypt. For those who back democracy and human rights, the wall of silence from the international community was as predictable as it was tragic. At that time, I predicted that such silence would be interpreted by the Sisi regime as a green light to a death sentence for Morsi.

Mohammed-Morsi Where once politicians from Downing Street to the White House lauded the ideals and actions of the 2011 revolutionaries, now they were rendered mute as Egypt’s first democratically elected president was effectively sentenced to a life behind bars. Many also saw the sentence as a nail in the coffin for the ideals and dreams of the Arab Spring.

This week, the gradual purge of this first democratic government in Egypt took a darker turn. The Sisi regime, buoyed by the clear apathy of its international partners, upheld a death sentence handed down in May to Morsi and more than 100 people. The trial was nothing but a farce. Amnesty International called it a grossly unfair charade, which demonstrated a “complete disregard for human rights”.

The trial was a farce. Amnesty called it a grossly unfair charade, demonstrating a complete disregard for human rights

A military coup – followed closely by the mass detention of the former government and the planned execution of Egypt’s first elected head of state – would usually precipitate a country becoming an international pariah. But remarkably, this has all come at a time of a thawing in the relationship between the west and Egypt. This includes the reopening of a multibillion-dollar American arms deal, and ever more cuddly diplomatic language.

The Morsi death sentence was met with some condemnation from Sisi’s newfound friends. Last month the EU’s top diplomat, Federica Mogherini, said the judgment “was not in line with Egypt’s obligations under international law”. Yesterday the US said the sentence was “deeply troubling”, a predictably nebulous response considering the Americans’ overt flirting with the Sisi regime this year.

The reluctance to stand up to this new wave of authoritarianism sweeping Egypt is based on a false premise. The west sees Sisi as a bulwark against extremism, a strongman in an otherwise rudderless region saturated by insurgent groups and quasi-failed states. Sisi believes mass arrests of Islamists and political opponents are a demonstration to the world that he is the man to bring stability to the region.

The hypocrisy at the heart of the west’s approach will soon filter through to the disenchanted and excluded

Yet taking this stance is playing with fire. The brutal crackdown on the former Muslim Brotherhood officials and supporters – as well as civil society and the media – will only serve to isolate and radicalise a restless core of Egypt’s voters and jettison them from the political mainstream. After the 2011 revolution, young Islamists finally believed political engagement in the new post-Mubarak Egypt was a reliable outlet for their concerns. Now, with nowhere to turn and with the grievances of jailed friends and relatives bearing down on them, the potential for a new, radical, political lexicon abounds. It will create dangerous ideologies based on resentment, injustice and hatred. Sadly, this phenomenon is already been played out. In Egypt’s Sinai Peninsula, a nascent branch of Isis has grown in ferocity since the 2013 coup, finding a fruitful recruiting ground in a corner of the country that has long been neglected. The regime’s reaction, to unilaterally punish communities by bulldozing and shelling entire neighbourhoods in Rafah, is in clear breach of international law. Intentionally or otherwise, the fear is that Sinai will now be a hotbed of extremism, fuelled by the brutality meted out by the regime.

This is also having a direct impact on the Mediterranean migrant crisis. After the Arab Spring, hundreds of thousands of Syrian refugees found a haven in the new Egypt. Wrongly, Egypt’s new rulers saw Syrians in cahoots with the Brotherhood. Within days of the coup, regime-sanctioned xenophobia meant these same people were violently expelled, later to emerge on the southern coasts of the Mediterranean in their thousands.

The hypocrisy at the heart of the west’s approach will soon filter through to the disenchanted and excluded on the streets. The EU campaigns for a moratorium of executions across the world, yet the half-hearted response to the Morsi judgment means grievances will soon be directed beyond Cairo, and toward Brussels or Washington. Those that hold on to the ideals of the 2011 revolution – freedom, democracy and fairness – must surely be nurtured, and not so readily abandoned. If not, what does that say about the deep malaise at the heart of Middle Eastern policy in western capitals?

Those fighting for a fairer, more secure Egypt are passionate about doing so for the generations that will follow them. The fear of a return to some form of uncontrollable Islamism is simple scaremongering. The ideals of the Arab Spring are not dead, and millions of Egyptians still want to pursue them passionately and peacefully. But if the international community continues to abandon these principles, they will only create another tinderbox of grievance in the Middle East. A brief glance at the region shows the world can ill afford that.



Source: http://arabi21.com/story/839189/%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%88-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AC-%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%AF-%D8%AE%D8%B0%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D8%B5%D9%85%D8%AA%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A3%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%85/



عمرو دراج ينتقد خذلان الغرب لمصر وصمته على أحكام الإعدام

انتقد مسؤول العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان، عمرو دراج، في مقال له نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، صمت المجتمع الدولي إزاء أحكام الإعدام بحق الرئيس محمد مرسي وقيادات جماعة الإخوان ومعارضي الانقلاب.

واستنكر غض الطرف عن المعاملة التي يلقاها مرسي وكثيرون غيره على أيدي نظام عبد الفتاح السيسي الذي وصل إلى السلطة عقب قيادته انقلابا عسكريا على حكم مرسي أطاح بحكمه في تموز/ يوليو 2013، تبعها حملة قمع طالت معارضي الانقلاب ومؤيدي الشرعية.

ويرى في مقاله تحت عنوان "خذلان الغرب لمصر سوف يكون حصاده مرا" أن أحكام القضاء المصري بحق مرسي حينما صدرت في نيسان/ أبريل الماضي مثلت اختبارا لإرادة المجتمع الدولي في الوقوف في وجه سلسلة المحاكمات الصورية التي تجري حاليا في مصر، "أدينت دوليا، وانتقدت بشدة على أنها غير دستورية، وغير عادلة، ومسيسة حتى النخاع"، وفق تعبيره.

وأوضح أن هذا الصمت رأى فيه نظام السيسي ضوءا أخضر، لإصدار حكم بالإعدام على مرسي، مضيفا أن "جدار الصمت كان بالنسبة لمن يدعمون الديمقراطية وحقوق الإنسان، متوقعا بقدر ما كان مأساويا".

وحذّر من تداعيات "النفاق" الذي يمارسه الغرب إزاء أحكام الإعدام في مصر وتجاه ما يجري في مصر، حيث ستجد طريقها إلى المحبطين والمهمشين والمخيبة آمالهم في الشوراع.

وقال إنه "على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي يشهد حملات تطالب بوقف عمليات الإعدام حول العالم، إلا أننا نرى موقفه خافتا خجولا في الرد على حكم الإعدام الصادر بحق مرسي ورفاقه".

وحذّر قائلا: "ما من شك في أن ذلك سيؤدي عاجلا أم آجلا إلى توجيه التعبير عن الظلم إلى مواقع تتجاوز القاهرة، باتجاه بروكسيل وواشنطن. إن الذين مازالوا قابضين على الجمر متمسكين بأفكار وأحلام ثورة 2011 – في الحرية والديمقراطية والعدالة – بحاجة بكل تأكيد لأن يدعموا ويؤيدوا لا أن يتخلى عنهم".

وقال: "إذا استمر المجتمع الدولي في التخلي عن هذه المبادئ، فإنه يساهم في إيجاد علبة قدح أخرى من المظالم في الشرق الأوسط. ومن خلال لمحة خاطفة لما يجري في المنطقة، يمكن للمرء بسهولة أن يخلص إلى أن العالم لا يملك السماح لذلك بأن يحدث".

وانتقد صمت السياسيين من داونينغ ستريت في لندن إلى البيت الأبيض في واشنطن، الذين كانوا يشيدون بأفكار وأعمال ثوار كانون الثاني/ يناير 2011، "إلا أنهم باتوا اليوم صما بكما عميا إزاء صدور حكم بالسجن، فعليا، مدى الحياة على أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر. كثيرون اعتبروا هذا الحكم بمثابة المسمار الأخير في نعش أفكار وأحلام وآمال الربيع العربي"، على حد قوله.

وقال إن نظام السيسي مضى وقد شعر بالاطمئنان والزهو بفضل عدم الاكتراث الواضح من قبل شركائه الدوليين بما يفعل، بتأييد أحكام الإعدم التي صدرت في أيار/ مايو الماضي ضد مرسي وما يزيد عن مئة شخص آخر.

ويمثل ذلك وفق دراج، الذي شغل منصب أمين عام حزب الحرية والعدالة في محافظة الجيزة، اجتثاثا تدريجيا لأول حكومة ديمقراطية في مصر، في منحى سوداوي، في محكمة لم تكن سوى مسرحية هزلية، وصفتها منظمة العفو الدولية بالتمثيلية المصطنعة، التي لا تمت إلى العدالة بصلة، التي أظهرت بوضوح "الاستهزاء التام بقيم حقوق الإنسان".

وأشار إلى أنه من السليم في حال حدث انقلاب عسكري في دول ما يتبعه مباشرة اعتقال جماعي للحكومة السابقة، وتخطيط لإعدام أول رئيس دولة منتخب أمر يستدعي في العادة أن يصبح البلد منبوذا على المستوى الدولي. "إلا أن المدهش، أن يحدث كل ذلك في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين الغرب ومصر دفئا، يشتمل على إعادة فتح صفقة سلاح مع الولايات المتحدة الأمريكية تقدر بعدة مليارات من الدولارات، وعلى استخدام لغة دبلوماسية أكثر ودا وحميمية".

وأشار إلى أن ردود الفعل كانت "ضبابية" دوليا، فقد قوبل حكم الإعدام الصادر بحق مرسي بتنديد من قبل بعض الأصدقاء الجدد للسيسي. ففي الشهر الماضي قالت كبيرة الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، فريدريكا موغريني، إن الحكم "لم يكن منسجما مع التزامات مصر بموجب القانون الدولي". وبالأمس قالت الولايات المتحدة الأمريكية إن الحكم "كان مزعجا جدا"، لكن ذلك لم يمنع المغازلة العلنية التي مارستها الإدارة الأمريكية هذا العام مع نظام السيسي.

وأوضح دراج أن التردد الغربي في الوقوف بحزم في وجه هذه الموجة الاستبدادية الجديدة التي تجتاح مصر يقوم على أساس واه، وهو أن الغرب يرى في السيسي سدا منيعا في وجه التطرف، ورجلا قويا في منطقة تجتاحها الفوضى وتنغل فيها المجموعات المتمردة، بينما دولها أشبه ما تكون بالفاشلة.

وفي الوقت ذاته، يعتقد السيسي بأن الاعتقالات الجماعية للإسلاميين وللمعارضين السياسيين إنما تظهره أمام العالم في صورة الرجل الذي يجلب الاستقرار للمنطقة.

لكن دراج يرى أن اتخاذ مثل هذا الموقف أشبه ما يكون باللعب بالنار، موضحا ذلك بأن "القمع الوحشي الذي يمارس ضد المسؤولين السابقين من جماعة الإخوان المسلمين وضد أنصارهم والمتعاطفين معهم، إضافة إلى ما يمارس ضد المجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة، لن يؤدي إلا إلى عزل قطاع مهم من الناخبين المصريين، دافعا إياهم باتجاه التطرف، وينحيهم جانبا بعيدا خارج إطار العملية السياسية".

ونبّه إلى الإحباط الذي يشعر به الشباب بعد ثورة عام 2011، الذين كانوا يعتقدون أن المشاركة السياسية في مصر الجديدة ما بعد مبارك كانت تشكل متنفسا يمكن الاعتماد عليه والوثوق به للتعبير عما في نفوسهم والسعي لتحقيق طموحاتهم وآمالهم. "أما الآن، وقد سدت في وجوههم السبل، وأرهقت كواهلهم المظالم التي يتعرض لها أصدقاؤهم وأحباؤهم وأقاربهم الذين غيبوا في السجون، فلا مفر من تشكل قاموس سياسي جديد في غاية التطرف، وسينبعث من ذلك لا محالة فكر خطير يتأسس على الحقد والكراهية والشعور بالظلم والمهانة".

وحذر من تمدد الفكر المتطرف جراء القمع الذي يمارسه النظام الحالي، مضيفا أنه "من المحزن أننا بدأنا نرى هذه الظاهرة تتكرس، ففي شبه جزيرة سيناء المصرية، ظهر فرع لداعش ما لبث ينمو ويتمدد ويزداد عنفا وشدة منذ انقلاب عام 2013، ولا يجد هذا التنظيم صعوبة في تجنيد العناصر في هذا الركن القصي من البلاد، الذي لطالما عانى التهميش والإهمال".

ولكن نظام السيسي تعامل مع ذلك كله بإنزال العقوبة بالمجتمع السيناوي، من خلال أعمال انتقامية تمثلت في هدم البيوت وقصف الأحياء وإزالة تجمعات سكنية بأسرها، كذلك الذي حل بالناس في منطقة رفح، فيما يعدّ انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وقال إن سيناء آخذة بالتحوّل بقصد أو عن غير قصد، إلى مرتع للتطرف، يغذيه باستمرار القمع الوحشي الذي يمارسه النظام ضد المواطنين هناك.

وختم مقاله بالقول: "لم تمت أفكار وأحلام الربيع العربي، ومازال الملايين من المصريين يرنون إلى تحقيقها ويعتقدون صادقين بأن السبيل إلى ذلك هو السلمية، والسلمية فقط لا غير".