UsIslam


button

Mohammed bin Salman, Saudi Arabia’s prince of chaos


When King Salman and his son Mohammed came to power, there was hope of sorely needed leadership in the region. Instead, they may have fragmented it beyond repair


By David Hearst



Source: http://www.middleeasteye.net/columns/saudis-prince-chaos-205606563





Saudi Arabia's ′Prince of Chaos′- Mohammed bin Salman is about in the middle of the above video.



The final act of the palace coup I have been writing about since King Salman took over has just been completed. Everyone was waiting for a coup against Qatar. In fact, the coup was within the kingdom itself.

It took place in the middle of the night after fajr, the Muslim prayer that heralds the dawn of a new day, and millions of Saudis woke to a new reality - a 31-year-old prince is going to be the next king.

The departure of his father, King Salman - whose speech carried on live television during Trump's visit to Riyadh was incomprehensible to many who heard him in Arabic - is now a formality. Bin Salman is now king in all but name.

Step by step, the last obstacle to bin Salman's vertiginous rise to power, his cousin, Mohammed bin Nayef, has been stripped of his power. There was little he could do to stop it, but he fought all the way.

First, his royal court went, then a national security council was created over his head. Then his ministry was stripped of its prosecutorial role. Then the operation to isolate Qatar, one of his closest allies, was launched.

This is a tribal system. So if the sheikh of your tribe goes one way, there is little you can do but follow. Acquiescence should not be confused for consensus. It was foreseen, but make no mistake: this is the biggest shock to the Saudi royal household since King Saud was forced to abdicate by Prince Faisal in 1964.

What does it mean?



All the levers of power are now in the hands of a young, inexperienced and risk-taking man, who in his short time in power as defence minister has established a reputation for recklessness.

He launched an air campaign against the Houthis in Yemen and then disappeared on holiday to the Maldives. It took days before the US defence secretary could reach him. Ten thousand deaths later, the Houthis are still firmly in the capital Sanaa, the liberated south has split from Abd Rabbuh Mansour Hadi's control and cholera has broken out.

Each file bin Salman has picked up has found its way into the office shredder.

He was the first to introduce austerity by rolling out deep pay cuts to government employees, warning the country would be bankrupt in five years. Then he reversed the cuts, claiming financial stability had been created. In reality, the kingdom's cash reserve has dropped from $730bn in 2014 to $493bn last month. That's a loss of nearly one third in three years, but apparently that was not enough to stop bin Salman from committing himself to buying up to $500bn of rockets and military equipment from America.

Now all Saudis, in the austerity-driven kingdom, will get an extra week Eid holiday, a total of around two weeks.

The fine detail of any of his impulsive decisions, like how any of them will actually be achieved, is missing. The plan to sell up to five percent of the state oil company Aramco on the New York and London stock exchanges has already produced warnings about the legal risks of a New York listing, from the families of the victims of the 11 September attacks or class action litigation on requirements to declare state reserves. There is opposition too in London.

It's the same story in Syria. Let's not forget who provided militant groups in Syria with some of their most violent men. It was under Prince Bandar bin Sultan's tenure, as secretary of national security, that 1,239 inmates on death row - including rapists and murderers - were released on condition that they go to "jihad in Syria". This is stated in black and white in a memo dated 17 April 2012.

Under bin Salman, the kingdom has gone from micromanaging the Syria opposition (to the extent of telling the head of the negotiating committee in Geneva exactly when the delegation should leave for the airport to ensure the breakdown of talks) to losing interest in the rebels altogether. As a Saudi ally, you can be hung out to dry at any time.

Saudi attempts to mount a diplomatic campaign against Iran is fraught with contradiction. It has accused Qatar of undermining that campaign, but what happened when King Salman received the Iraqi Prime Minister Haider al Abadi at the start of the week ? In Abadi's delegation was Qassem al Araji, the current interior minister. Araji is one of the leaders of the Badr militia, who called for a statue to be erected to Qassem Suleimani, the Iranian commander of the Quds Force of the Islamic Revolutionary Guards Force. Badr brigade is part of the Hashd al Sha’ abi, the Popular Mobilisation Force, one of whose leaders promised to continue its campaign until it reaches Riyadh.

Be it in Iran, Yemen, Syria or Qatar, the crown prince has already earned another title: the prince of chaos.

Bin Salman's mentor



He has, however, followed instructions. As Middle East Eye reported at the time, the young prince's mentor, Mohammed bin Zayed, the crown prince of Abu Dhabi, gave him two words of advice to speed him on his way to the throne.

The first was to open a channel of communication with Israel. This he has now done, and under his command, the kingdom is closer than it has ever been to starting trade links with Tel Aviv. Both the Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir and Nikki Haley, the US ambassador to the UN, are reading from the same script on attempting to blacklist Hamas.

The second instruction was to diminish the power of the religious authorities in the kingdom.

Although bin Salman has reduced the influence of the religious establishment on the daily life of the Saudis, he is using it to bolster his authority. A series of tweets by the Ulama, the Saudi Committee of Senior Scholars, demonstrates how religion has been pressed into the service of politics.

This is what this body of scholars said about the Muslim Brotherhood:

"The Brotherhood are not among those who are on the right path. Al-Luhaidan, may Allah protect him"

"The Brotherhood (members) are partisans who just want to seize power; they do not care about calling for correcting the faith. Al-Fawzan, may Allah protect him"

More important is this tweet:

"There is nothing in the Book and the Sunnah that permits the multitude of (political) parties and groups. To the contrary, they both censure such a thing."

The message from this is brutally clear. Political parties are not allowed. We are not giving you democracy, but theocracy and autocracy.

Even the timing of the last act of this palace coup is significant. Prince bin Salman will receive allegiance from his family and the public in Mecca on the 27th night of Ramadan, Laylat al-Qadr, the night of power when prayers are magnified in importance a thousand times. This is the most important night in the Islamic calendar.

This is not a king in waiting who intends to neutralise the role of religion in the affairs of state. He is using it to establish his own autocratic rule.

Yemen next



This is the Trump effect in action. Bin Salman's ambitions to seize the Saudi throne and Bin Zayed's plans to impose dictatorship on the entire Arab world predated the arrival of the most dangerous president in modern US history. But Trump's visit to Riyadh fired the starting pistol.

Within days, the tanks of the bin Salman-bin Zayed axis started rolling, first against Qatar and then against bin Nayef.

Yemen is their next target. As we have reported, there has been a major fallout between the Yemeni president in exile, Hadi, who is in Riyadh, and local forces in Aden controlled by the Emiratis. The two major partners in the campaign against the Houthis are backing sides that are at war with each other in southern Yemen.

This, I understand, will shortly be resolved. Bin Salman has met Tahnoon bin Zayed, the brother of Mohammed bin Zayed and also his security chief, to tell him to calm the situation down in south Yemen.

Bin Salman told Tahnoon that once he becomes the crown prince, he will ditch Hadi and replace him with Khaled Bahah, who is close to the Emiratis.

Bahah has visited Riyadh recently to reconnect with the new Saudi administration. A full-scale offensive against Islah, the Muslim Brotherhood-related faction in Yemen, will then proceed.

This then is the new dawn that awaits not just the Saudis, but millions in the region. If these plans go ahead, it will subject the region to decades more of turmoil, civil war, proxy conflict and bloodshed.

Thick as thieves?



However, thieves have a habit of falling out with each other. Bin Zayed, the architect of this campaign against political Islam and all forces promoting democracy in the region, has suited bin Salman's purpose until now. He has put him in pole position to become king.

Once, however, bin Salman has come to power, it may no longer suit the young king to be advised by the crown prince of a much smaller state. Their interests may easily diverge. We have seen this already in Egypt, where the Saudis installed a military dictator, only to find their placemen did not back them in their campaign against Iran.

The second factor is that the bin Salman-bin Zayed axis will inadvertently forge new alliances to counter their dominance. The closure of Saudi borders with Qatar has already accelerated the arrival of Turkish troops in Doha. It may also force Turkey, Kuwait and Oman to reconcile with Iran. Divisions created by the Syrian war between Hezbollah and Hamas may also be quickly healed.

When father and son came to power after the death of King Abdullah, there was a hope that they could unite Sunnis and provide leadership when it was sorely needed. Instead, they may have fragmented and polarised it beyond repair.

- David Hearst is editor-in-chief of Middle East Eye. He was chief foreign leader writer of The Guardian, former Associate Foreign Editor, European Editor, Moscow Bureau Chief, European Correspondent, and Ireland Correspondent. He joined The Guardian from The Scotsman, where he was education correspondent.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of USISLAM.ORG.



محمد بن سلمان أمير الفوضى في المملكة العربية السعودية



Source: https://arabi21.com/story/1015934/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B6%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%84%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9



ها قد اكتمل للتو آخر فصل في انقلاب القصر الذي ما فتئت أكتب عنه منذ أن استلم الملك سلمان السلطة. كان الجميع ينتظرون انقلابا ضد قطر، إلا أن الانقلاب وقع داخل المملكة ذاتها.
وقع الانقلاب في آخر الليل بعد صلاة الفجر التي يؤديها المسلمون إيذانا ببدء نهار جديد. وبذلك يكون ملايين السعوديين صحوا من نومهم ليفاجأوا بواقع جديد، وهو أن أميرا يبلغ من العمر 31 عاما سيصبح ملكهم القادم.
بات رحيل والده، الملك سلمان، مجرد إجراء مرتقب الآن. ويذكر أن خطاب الملك سلمان، الذي ألقاه أثناء زيارة ترامب إلى الرياض ونقلته القنوات التلفزيونية على الهواء، لم يكن مفهوما للكثيرين ممن سمعوه باللغة العربية.
وهكذا، وخطوة خطوة، تم نزع كافة الصلاحيات والسلطات من آخر عقبة كانت تقف في طريق صعود ابن سلمان إلى السلطة، وتلك العقبة كانت ابن عمه محمد بن نايف، الذي لم يكن بإمكانه فعل شيء لوقف هذا الإجراء، رغم أنه كافح حتى النهاية للحيلولة دون وقوعه.
في البداية، ضاع منه ديوانه الملكي، ثم تم إنشاء مجلس للأمن الوطني يتجاوزه من حيث الصلاحيات، ثم نزعت من وزارته سلطات الادعاء، ثم جاءت عملية عزل قطر التي كانت تعدّ من أهم وأقرب حلفائه.
هذا نظام قبلي، وفي هذا النظام إذا مضى شيخ القبيلة في طريق فليس أمامك من خيار سوى أن تمضي خلفه. ينبغي ألّا يقع الخلط بين الرضوخ والإجماع. رغم أن ما جرى كان متوقعا، إلا أنه شكل وبلا منازع أكبر صدمة للعائلة السعودية منذ أن أجبر الملك سعود على التنازل عن العرش من قبل الأمير فيصل في عام 1964.
ماذا يعني ذلك؟
كل أذرع السلطة باتت الآن في أيدي شاب عديم الخبرة نزاع نحو المجازفة، تشكلت له سمعة خلال الفترة القصيرة التي قضاها على رأس وزارة الدفاع بأنه متهور.
فقد شن حملة جوية ضد الحوثيين في اليمن، ثم اختفى عن المشهد ليقضي إجازة في جزر المالديف. ظل وزير الدفاع الأمريكي يبحث عنه لأيام، قبل أن يتمكن من الوصول إليه. وبعد أن قضى عشرة آلاف من الناس نحبهم في الحرب ما زال الحوثيون يطبقون سيطرتهم بإحكام على صنعاء، بينما انشق الجنوب المحرر، وتمرد على زعامة عبد ربه منصور، وتفشى فيه وباء الكوليرا.
وما من ملف أمسك به ابن سلمان إلا وانتهى به المطاف في آلة إتلاف الأوراق المكتبية.
قام في البداية بتطبيق إجراءات التقشف من خلال فرض حسومات على رواتب موظفي الدولة، محذرا من أن البلاد كانت ستفلس خلال خمسة أعوام. ثم عاد وتراجع عن الحسومات، مدعيا أنه تم إنجاز حالة من الاستقرار المالي. ثم ألزم نفسه بمشتريات عسكرية وصفقات من أمريكا بقيمة 500 مليار دولار.
والآن، سيحصل جميع السعوديين في هذه المملكة، التي تدار من خلال سياسة تقشفية، على أسبوع إجازة إضافي بمناسبة العيد، بحيث تصبح الإجازة أكثر من أسبوعين كاملين تقريبا.
لا يوجد أي معلومات تفصيلية حول أي من قراراته المندفعة، مثل معرفة الطريقة التي من خلالها سينفذ أي منها. يذكر أن خطة بيع ما يقرب من خمسة بالمئة من شركة النفط أرامكو في بورصات نيويورك ولندن ولدت تحذيرات حول المجازفات القانونية، التي ستنجم عن عرض أسهم الشركة في نيويورك؛ بسبب مطالبات أسر ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر، أو بسبب إجراءات قضائية طبقية أو مطالبات محتملة بالكشف عن احتياطيات الدولة. كما يواجه المشروع بمعارضة في لندن كذلك.
والقصة ذاتها تنطبق على سوريا، ودعونا لا ننسى من الذي زود الجماعات المسلحة في سوريا ببعض أكثر العناصر عنفا وتطرفا. كان ذلك خلال فترة خدمة الأمير بندر بن سلطان كأمين لمجلس الأمن القومي، عندما أطلق سراح 1239 سجينا من المحكومين بالإعدام -بما في ذلك متهمون بجرائم الاغتصاب والقتل العمد- شريطة أن يتوجهوا إلى "الجهاد في سوريا". وهذا الأمر موثق ومكتوب بوضوح في مذكرة مؤرخة في السابع عشر من أبريل/ نيسان 2012.
تراوحت إدارة الشأن السوري تحت إدارة ابن سلمان ما بين الإملاء على المعارضة السورية في كل صغيرة وكبيرة (إلى حد تبليغ رئيس لجنة المفاوضات في جنيف متى بالضبط يتوجب على الوفد المغادرة والتوجه إلى المطار لضمان انهيار المباحثات) وفقدان الاهتمام بالثوار تماما. من الممكن جدا أن تتعرض كحليف للسعودية في أي وقت لحالة من التجاهل ثم التخلي والنسيان.
سواء في اليمن أو في سوريا أو في قطر، اكتسب ولي العهد السعودي لقب: أمير الفوضى.
مرشد ابن سلمان
إلا أنه في كل ذلك كان يتبع التعليمات. وكما أشار موقع ميدل إيست آي في حينه، فقد بادر مرشد ابن سلمان، محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، إلى تقديم نصيحتين له للتعجيل بتيسير دربه نحو العرش.
أما النصيحة الأولى، فهي فتح قناة اتصال مع إسرائيل. وهذا ما أنجزه فعلا، وغدت المملكة تحت قيادته أقرب من أي وقت مضى إلى المضي بإقامة علاقات تجارية مع تل أبيب؛ ولذلك لا غرابة في أن يكون وزير الخارجية السعودي عادل الجبير والسفيرة الأمريكية نيكي هايلي لدى الأمم المتحدة ينهلان من المصدر ذاته في سعيهما لوضع حركة حماس على القائمة السوداء.
وأما النصيحة الثانية، فهي تقليص نفوذ السلطات الدينية داخل المملكة.
على الرغم من أن ابن سلمان عمل على تقليص نفوذ المؤسسة الدينية في الحياة اليومية للمواطنين السعوديين، إلا أنه يستخدم هذه المؤسسة لتعزيز سلطانه، ولا أدل على ذلك من سلسلة التغريدات التي أصدرتها هيئة كبار العلماء، والتي توضح بجلاء كيف يسخر الدين في خدمة السياسة.
وفيما يلي بعض ما قالته هيئة العلماء تلك بحق جماعة الإخوان المسلمين:
"الإخوان ليسوا من أهل المناهج الصحيحة". اللحيدان حفظه الله
"الإخوان حزبيون يريدون التوصل إلى الحكم، ولا يهتمون بالدعوة إلى تصحيح العقيدة". الفوزان حفظه الله
والأهم من ذلك التغريدة التالية:
"ليس في الكتاب والسنة ما يبيح تعدد الأحزاب والجماعات؛ بل فيهما ما يذم ذلك".
الرسالة المتضمنة في ذلك واضحة جدا، ومغزاها أنه لا يسمح بالأحزاب السياسية، فنحن لا نهبكم الديمقراطية، وإنما الثيوقراطية والسلطوية.
وحتى توقيت آخر فصول انقلاب القصر مثير للاهتمام. فالأمير محمد بن سلمان سيتلقى البيعة من عائلته ومن الشعب في مكة ليلة السابع والعشرين من رمضان، ليلة القدر، حيث يضاعف أجر الصلوات آلاف المرات. وهي الليلة الأهم على الإطلاق في التقويم الإسلامي.
ليس هذا ملكا منتظرا ينوي تحييد دور الدين في شؤون الدولة، وإنما يعمل على استخدام الدين في ترسيخ نظام حكمه السلطوي.
اليمن هو التالي
هذا هو الفعل الناجم عن تأثير ترامب. ما من شك في أن طموحات ابن سلمان في الاستيلاء على العرش وخطط ابن زايد لفرض الدكتاتورية في كل منطقة الخليج تسبق وصول أخطر رئيس في التاريخ الحديث للولايات المتحدة الأمريكية إلى السلطة. إلا أن زيارة ترامب إلى الرياض كانت بمثابة الرصاصة الأولى.
فخلال أيام قليلة من تلك الزيارة انطلقت دبابات محور ابن سلمان وابن زايد أولا باتجاه قطر، ثم باتجاه ابن نايف.
واليمن هو هدفهما التالي. وكما نشرنا من قبل، حصل شجار وتدابر كبير بين رئيس اليمن في المهجر هادي، الذي يقيم في الرياض، والقوى المحلية في عدن، التي يتحكم بها ويديرها الإماراتيون. والمفارقة هي أن الشريكين الرئيسين في الحملة ضد الحوثيين يدعمان أطرافا تحارب بعضها بعضا في جنوب اليمن.
حسبما فهمت، سوف يتم حل هذا الإشكال في القريب. فقد التقى ابن سلمان بطحنون بن زايد، الشقيق الأصغر لمحمد بن زايد ومسؤول الأمن لديه؛ ليطلب منه تهدئة الوضع في جنوب اليمن.
وقال ابن سلمان لطحنون إنه بمجرد ما أن يصبح وليا للعهد فسوف يتخلص من هادي ويستبدل به خالد بحاح، المقرب من الإماراتيين.
وكان بحاح قام بزيارة إلى الرياض مؤخرا؛ ليجدد التواصل مع الإدارة السعودية الجديدة. وبعد ذلك، من المقرر أن يبدأ الهجوم الموسع على الإصلاح، الحزب المقرب من جماعة الإخوان المسلمين في اليمن.
إذن، هذا هو الفجر الجديد الذي ينتظر ليس السعوديين فحسب، وإنما الملايين في المنطقة كذلك. إذا ما وضعت هذه الخطط موضع التنفيذ، فإن من شأنها أن تخضع المنطقة لعقود من الفوضى العارمة والحروب الأهلية والصراعات بالوكالة وسفك الدماء.
إلا أن اللصوص معتادون على الانقلاب على بعضها البعض. حتى الآن، ما زال ابن زايد -مصمم الحملة ضد الإسلام السياسي وضد القوى التي تعمل على إنجاز التحول الديمقراطي في المنطقة- يفي باحتياجات ابن سلمان، ويؤدي الغرض منه، فهو الذي مهد له السبيل ليصبح الملك القادم.
ولكن ما أن يصل ابن سلمان إلى السلطة، فلن يناسب الملك الشاب أن يتلقى إرشادات من ولي عهد في دولة أصغر بكثير من دولته. ويمكن لمصالحهما أن تختلفا وتزداد الشقة بينهما. لقد رأينا ذلك يحدث فعلا في مصر؛ حيث نصب السعوديون دكتاتورا عسكريا ما لبثوا أن اكتشفوا أنه لا يساندهم في حملتهم ضد إيران.
وأما العامل الثاني، فهو أن محور ابن سلمان / ابن زايد سوف يؤدي لا إراديا إلى تشكل تحالفات جديدة لمواجهة نفوذهما المتسع. لقد نجم عن إغلاق الحدود السعودية مع قطر التسريع بوصول القوات التركية إلى الدوحة. وقد تجبر كذلك تركيا والكويت وعمان على التفاهم مع إيران. وقد يؤدي ذلك سريعا إلى رأب الصدع الذي سببته الحرب السورية بين حزب الله وحركة حماس.
عندما وصل الأب وابنه محمد إلى السلطة بعد وفاة الملك عبد الله، كان هناك أمل بأن يتمكنا من توحيد السنة وتوفير قيادة كانت المنطقة في أمس الحاجة إليها. بدلا من ذلك، قد يكون الرجلان تسببا في تفتيت المنطقة إلى الحد الذي يستحيل معه إصلاحها.
"هاف بوست" النسخة الأمريكية
جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها