button

رسالة شادي سرور إلى السيسي.. شاهد ماذا قال "شاب بسيط" في حديثٍ وجّهه للرئيس المصري



Source: http://www.huffpostarabi.com/2017/04/10/story_n_15924342.html

هافينغتون بوست عربي


تم النشر: 00:27 11/04/2017 ASTتم التحديث: 00:32 11/04/2017 AST




رسالة شادي سرور إلى السيسي



وجّه الشاب المصري شادي سرور رسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي تساءل فيها عن وعوده التي قدمها للشعب قبل انتخابه رئيساً، التي من بينها عدم ارتفاع أسعار السلع الأساسية وإحلال الأمن والأمان في البلاد، وكذلك عدم ارتفاع سعر الدولار، وإتاحة حرية التعيبر عن الرأي، وتطوير الخدمات في مجالات الصحة والتعليم والاقتصاد غيرها.

وتابع سرور حديثه قائلاً إنه بعد 3 سنوات من وجوده في الحكم ارتفعت الأسعار بشكل جنوني، وتضاعف سعر الدولار من 6 جنيهات حتى تخطى حاجز العشرين جنيهاً، بالإضافة إلى انتشار حوادث القتل التي يذهب ضحيتها أقباط وضباط وجنود وأناس عاديين، حتى أصبح المواطن خائفاً حياته وحياة أسرته وأصدقائه من الموت في أي وقت.

وتناول الشاب المصري تدهور مستوى التعليم في مصر الذي انحدر إلى أدنى مستوياته، وكذلك موضوع الدواء الذي لم يعد موجوداً وإن وجد فبأسعار عالية جداً، وعرّج سرور على حالة الاقتصاد الذي لا يكاد يراه موجوداً، معتبراً أننا نعيش على المعونات الخارجية، أما الصناعة فليس هناك ما نصنّعه - على حد قول شادي - فنحن نستورد كل شيء من الخارج.

أما بالنسبة للمواصلات والطرق فهناك يومياً حوادث يروح ضحيتها العشرات؛ مرجعاً ذلك إلى أنه ليس هناك قانون صارم للمرور، "بينما هناك قانون صارم لمنع التظاهر، أو حتى التعبير عن الرأي والاعتراض على أي شيء".

وأشار سرور إلى السياحة التي قد تم محوها من مصر، "فبعدما كان لدينا نسبة سياحة كبيرة، لم يعد لدينا أي ترويج لها، بل بالعكس نحاول إزعاج السياح كي لا يفكروا في المجيء إلى مصر مرة أخرى".

أما جواز السفر المصري فيقول إنه "لم يعد له قيمة، فقد أصبحنا من دول العالم العاشر"، فلا نستطيع السفر إلى أي بلد إلا بشق الأنفس، حتى السودان قد منعت عن المواطنين المصريين تأشيرة الدخول.

وتحدث سرور عن الشباب المصريين الذين بذل أهلهم كل ما لديهم حتى يحصلوا على شهادتهم الجامعية بعد دراسة أكثر من 14 عاماً، هل سيجد هؤلاء عملاً؟ وإن وجدوا كيف سيجدون شقة مع ارتفاع أسعار العقارات؟ وكيف سيتزوجون؟، موضحاً أن الحياة أضحت صعبة جداً، والحال صار بائساً يوماً بعد الآخر.

وأكد سرور أنهم كشباب لا يريدون أن يقلبوا البلد أن يخرجوا بمظاهرات أو يغيّروا الرئيس، فهم في حالة فقدان للأمل، موضحاً أنه قد لا يفهم في السياسة، لكنه يعبر عن مشاعر شابٍ بسيط.