UsIslam

button

Allah, The Absolute JUST



Dr. Moustafa Mahmood


مقال جد رائع من روائع الدكتور مصطفى محمود



Source: http://alwadi.com.sa/vb/showthread.php?t=70287

 




LAST DAY AND RESURRECTION ~ Mufti Ismail Ibn Musa Menk

العذاب ليس له طبقة

الذي يسكن في أعماق الصحراء يشكو مر الشكوى لأنه لا يجد الماء الصالح للشرب.

و ساكن الزمالك الذي يجد الماء و النور و السخان و التكييف و التليفون و التليفيزيون لو استمعت إليه لوجدته يشكو مر الشكوى هو الآخر من سوء الهضم و السكر و الضغط

و المليونير ساكن باريس الذي يجد كل ما يحلم به، يشكو الكآبة و الخوف من الأماكن المغلقة و الوسواس و الأرق و القلق.

و الذي أعطاه الله الصحة و المال و الزوجة الجميلة يشك في زوجته الجميلة و لا يعرف طعم الراحة.

و الرجل الناجح المشهور النجم الذي حالفه الحظ في كل شيء و انتصر في كل معركة لم يستطع أن ينتصر على ضعفه و خضوعه للمخدر فأدمن الكوكايين و انتهى إلى الدمار.

و بطل المصارعة أصابه تضخم في القلب نتيجة تضخم في العضلات.

كلنا نخرج من الدنيا بحظوظ متقاربة برغم ما يبدو في الظاهر من بعد الفوارق.

و برغم غنى الأغنياء و فقر الفقراء فمحصولهم النهائي من السعادة و الشقاء الدنيوي متقارب.

فالله يأخذ بقدر ما يعطي و يعوض بقدر ما يحرم و ييسر بقدر ما يعسر.. و لو دخل كل منا قلب الآخر لأشفق عليه و لرأى عدل الموازين الباطنية برغم اختلال الموازين الظاهرية.. و لما شعر بحسد و لا بحقد و لا بزهو و لا بغرور.

إنما هذه القصور و الجواهر و الحلي و اللآلئ مجرد ديكور خارجي من ورق اللعب.. و في داخل القلوب التي ترقد فيها تسكن الحسرات و الآهات الملتاعة.

و الحاسدون و الحاقدون و المغترون و الفرحون مخدوعون في الظواهر غافلون عن الحقائق.

و لو أدرك السارق هذا الإدراك لما سرق و لو أدركه القاتل لما قتل و لو عرفه الكذاب لما كذب.

و لو علمناه حق العلم لطلبنا الدنيا بعزة الأنفس و لسعينا في العيش بالضمير و لتعاشرنا بالفضيلة فلا غالب في الدنيا و لا مغلوب في الحقيقة و الحظوظ كما قلنا متقاربة في باطن الأمر و محصولنا من الشقاء و السعادة متقارب برغم الفوارق الظاهرة بين الطبقات.. فالعذاب ليس له طبقة و إنما هو قاسم مشترك بين الكل.. يتجرع منه كل واحد كأسا وافية ثم في النهاية تتساوى الكؤوس برغم اختلاف المناظر و تباين الدرجات و الهيئات

و ليس اختلاف نفوسنا هو اختلاف سعادة و شقاء و إنما اختلاف مواقف.. فهناك نفس تعلو على شقائها و تتجاوزه و ترى فيه الحكمة و العبرة و تلك نفوس مستنيرة ترى العدل و الجمال في كل شيء و تحب الخالق في كل أفعاله.. و هناك نفوس تمضغ شقاءها و تجتره و تحوله إلى حقد أسود و حسد أكال.. و تلك هي النفوس المظلمة الكافرة بخالقها المتمردة على أفعاله.

و كل نفس تمهد بموقفها لمصيرها النهائي في العالم الآخر.. حيث يكون الشقاء الحقيقي.. أو السعادة الحقيقية.. فأهل الرضا إلى النعيم و أهل الحقد إلى الجحيم.

أما الدنيا فليس فيها نعيم و لا جحيم إلا بحكم الظاهر فقط بينما في الحقيقة تتساوى الكؤوس التي يتجرعها الكل.. و الكل في تعب.

إنما الدنيا امتحان لإبراز المواقف.. فما اختلفت النفوس إلا بمواقفها و ما تفاضلت إلا بمواقفها.


فذلك هو المسرح الظاهر الخادع.

و تلك هي لبسة الديكور و الثياب التنكرية التي يرتديها الأبطال حيث يبدو أحدنا ملكاو الآخر صعلوكا و حيث يتفاوت أمامنا المتخم و المحروم.

أما وراء الكواليس.

أما على مسرح القلوب.

أما في كوامن الأسرار و على مسرح الحق و الحقيقة.. فلا يوجد ظالم و لا مظلوم و لا متخم و لا محروم.. و إنما عدل مطلق و استحقاق نزيه يجري على سنن ثابتة لا تتخلف حيث يمد الله يد السلوى الخفية يحنو بها على المحروم و ينير بها ضمائر العميان و يلاطف أهل المسكنة و يؤنس الأيتام و المتوحدين في الخلوات و يعوض الصابرين حلاوة في قلوبهم.. ثم يميل بيد القبض و الخفض فيطمس على بصائر المترفين و يوهن قلوب المتخمين و يؤرق عيون الظالمين و يرهل أبدان المسرفين.. و تلك هي الرياح الخفية المنذرة التي تهب من الجحيم و النسمات المبشرة التي تأتي من الجنة.. و المقدمات التي تسبق اليوم الموعود.. يوم تنكشف الأستار و تهتك الحجب و تفترق المصائر إلى شقاء حق و إلى نعيم حق.. يوم لا تنفع معذرة.. و لا تجدي تذكرة.

و أهل الحكمة في راحة لأنهم أدركوا هذا بعقولهم و أهل الله في راحة لأنهم أسلموا إلى الله في ثقة و قبلوا ما يجريه عليهم و رأوا في أفعاله عدلا مطلقا دون أن يتعبوا عقولهم فأراحو عقولهم أيضا، فجمعوا لأنفسهم بين الراحتين راحة القلب و راحة العقل فأثمرت الراحتان راحة ثالثة هي راحة البدن.. بينما شقى أصحاب العقول بمجادلاتهم.

أما أهل الغفلة و هم الأغلبية الغالبة فمازالوا يقتل بعضهم بعضا من أجل اللقمة و المرأة و الدرهم و فدان الأرض، ثم لا يجمعون شيئا إلا مزيدا من الهموم و أحمالا من الخطايا و ظمأً لا يرتوي و جوعا لا يشبع.

فانظر من أي طائفة من هؤلاء أنت.. و اغلق عليك بابك و ابك على خطيئتك.


Very great masterpieces article of Dr. Mustafa Mahmoud




Torment has no layer

Who lives deep in the desert over the complaint to complain that he does not find drinking water

And Zamalek resident who finds water , light , air conditioning and heater phone and Allafazion if she listened to him I found him to complain over the other complaint is of poor digestion , sugar and pressure


And millionaire residents of Paris who finds everything you dreamed of , complain depression and claustrophobia and obsessive , insomnia and anxiety.


And that God gave health , money and beautiful wife doubted his beautiful wife and does not know the taste of comfort.


And successful man famous star who lucked out in everything and won every battle he could not win on his weakness and undergoing anesthetic Vadmn cocaine and ended up mass .


And wrestling champion injuries in inflation due to an enlarged heart muscle.


We all get out of world بحظوظ the close , despite what seems on the surface after the differences .


And despite the rich richer and the poor poverty Vmhsolhm final earthly happiness and misery evenly matched .


God takes as much as what gives and compensate as much as what is forbidden and facilitate as much as anything too hard ..

And if entered each other 's heart to pity him and saw amended esoteric balances despite imbalances virtual ..

And when hair envy and hatred , pride and arrogance .


But these palaces and jewels , ornaments and pearls just external decor of playing cards ..

And within the hearts , which sits where you live الحسرات and groans Almmeltaah .


, الحاسدون and , المغترون and amidst a الفرحون Mkhaddoon phenomena heedless of the facts .


And if the thief realized this perception of what was stolen and if he catches the killer to kill and if known liar because he lied .


And if we learned the right lower flag to our request pride selves and our quest to live conscience and Txna virtue not often in this life and not really beatable and fortunes , as we close in the soles of it and محصولنا of misery and happiness tight despite the apparent differences between the classes ..

has no layer , but it is a common denominator between the whole ..

Effect drinking it every single glass thoroughly and then eventually equal Cups despite differing views and varying grades and bodies


And not our souls difference is the difference happiness and misery , but rather different positions ..

There is the same precedence over شقائها overtaken and see it as a lesson and wisdom those enlightened souls see the justice and beauty in everything and love of the Creator in all his actions ..

There are souls chew شقاءها the , تجتره and its transformation into a hatred of black and corrosive envy ..

And those are the souls the infidel Boukhalgaha dark rebel actions.
And all the same pave the position for the final determination in the other world .. Where the real misery .. Or true happiness .. The people of bliss and satisfactions to the people of hatred to hell.


The world is not it bliss and hell only by virtue only apparent when in fact equally cups يتجرعها the total .. And All - in fatigue.

But the world to highlight the attitudes exam .. What differed souls only positions and what Tfadilt the only positions .


That is the apparent theater deceptive .

And that is to wear fancy dresses and decoration worn by heroes where it seems one Ofao us other Assaloca and where we have varies المتخم and deprived .

But behind the scenes.

At the scene of hearts.

The in polymetallic secrets deposits and on the stage of the truth and the truth .. There is no oppressor and oppressed , not overstuffed and not deprived .. And but amended absolute and honest entitlement being on a fixed Sunan does not lag behind where God extends the hand of solace hidden Ihno the deprived and illuminate the consciences of the blind and courting the people of wretchedness and humanizes orphans and Archimandrite in retreats and compensates the patient sweetness in their hearts .. Then , however, tends arrest and cut Fatms on affluent and insights impair hearts المتخمين and the irks the eyes of the oppressors and Arhl bodies of extravagant .. And those tell - tale is a subtle wind blowing from hell and wafts promising that comes from heaven .. And introductions that precede the promised day .. Day unfolds the scenes and laceration blocking and diverge destinies to the right and misery to Naeem right .. Days do not work Sorry .. And do not work ticket.

And the people of the wisdom of comfort because they realized that their minds and the people of God in the palm because they converted to Islam to God in confidence and accepted as conducted by them and saw in his actions just never without the bother minds Veraho their minds too, فجمعوا for themselves among the palms comfort the heart and the rest of the mind Vothmrt Alrahtan third rest is the rest of the body .. While owners brat minds Bmjadlathm .

As for the people of negligence and they the predominant Fmazaloa majority kill each other in order to bite and women , DRAM and acres land, then collecting nothing but further worries and loads of sins and unquenchable thirst and insatiable hunger .

See any of a range of these you .. And you closed your door and weep on your sin .